اخبار

الاتحاد الأوروبي يدعو الحوثيين للانخراط مع الجهود الأممية لإعادة فتح طرق تعز 

جددت بعثة الاتحاد الأوروبي مع البعثات الدبلوماسية للدول الأعضاء في الاتحاد المعتمدة لدى اليمن، التأكيد على أهمية الهدنة الإنسانية، في وقت تسعى فيه ميليشيا الحوثي لإفشال اتفاق الهدنة من خلال التنصل عن التزاماتها الواردة فيها خصوصا فتح طرق تعز ودفع رواتب الموظفين المدنيين من عائدات النفط المتدفق عبر ميناء الحديدة.

وأكدت بعثة الاتحاد الأوروبي، في بيان صادر اليوم الاثنين، دعمها الدائم والثابت للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، هانس غروندبرغ، في هذه اللحظة الحرجة لجهود السلام الجارية في اليمن. على حد قولها.

وقالت في بيانها، “نؤكد تحديدا على أهمية الهدنة التي تواصل تقديم فوائد ملموسة لليمنيين وتخفف من معاناتهم”.

كما دعت “الأطراف، خاصة الحوثيين إلى مواصلة الانخراط بشكل بنَّاء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة غروندبرغ ومقترحاته فيما يتعلق بإعادة فتح الطرق خصوصا حول تعز”.

وأضافت، أن “الاتحاد الأوروبي سيواصل العمل مع جميع الأطراف في اليمن مع الدعم الكامل للمبعوث الخاص للأمم المتحدة غروندبرغ من أجل تسوية سياسية عادلة وشاملة للنزاع”.

وكانت الحكومة اليمنية، طالبت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإلزام ميليشيا الحوثي وداعميها بتنفيذ بنود الهدنة الأممية السارية “دون تسويف”، أو إدانتهم بشكل “صريح”.

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء اليمني، الأحد، في العاصمة المؤقتة عدن، والذي “وقف أمام استمرار خروقات ميليشيا الحوثي للهدنة في عدد من الجبهات، وتنصلها عن تنفيذ التزاماتها”، في إشارة إلى رفض ميليشيا الحوثي مقترحا أمميا لفتح الطرق في تعز.

واعتبرت الحكومة أن رفض الحوثيين للمقترح الأممي بعد أسابيع من التفاوض، يأتي في سياق ما وصفتها بـ “سياسة كسب الوقت”، التي تنتهجها الميليشيا وتحشيدها المتواصل للجبهات استغلالا للهدنة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

واعتبر مجلس الوزراء اليمني أن هذا السلوك “غير مقبول وسيتم مواجهته بكل الطرق” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى