اخبار

إيقاف برنامج تلفزيوني.. بث حادثة حارق نفسه في مقر النهضة

تسببت مشاهد قاسية بثتها قناة محلية تونسية لحادثة حارق نفسه في مقر النهضة في تونس بجدل وردود أفعال رسمية أدت إلى وقف البرنامج وسحب الحلقة من جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

فقد قرّر رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري في تونس، إيقاف برنامج “رونديفو 9” الذي يبث على المحطة “التاسعة” لمدة أسبوع، وذلك على خلفية نشر فيديو يوثق حادثة إضرام شخص النار في جسده بمبنى حركة النهضة.

وأعلنت الهيئة في بيان اليوم السبت، أن البرنامج بث مشاهد عنيفة وصادمة تمثلت في بث مقطع فيديو يُظهر لحظة إضرام شخص للنار في جسده في توقيت يسمح بمشاهدته من الأطفال، إضافة إلى إمكانية أن يصدم أهل الضحية وذويه.

مسح الحلقة من صفحات التواصل

كما قرر رئيس الهيئة سحب الحلقة من الموقع الرسمي للمحطة ومن جميع صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها، وعدم إعادة بثه أو استغلاله، نظراً لما تضمنه من عنف شديد وصادم، بحسب البيان.

وكانت النيران شبت في المقر المركزي للنهضة في منطقة مونبليزير في العاصمة، يوم الخميس، بعد أن عمد الناشط الحزبي سامي السيفي (51 عاماً) إلى إحراق نفسه.

احتراق مقر النهضة

حاول مقابلة الغنوشي

فيما أظهرت التحقيقات أن سامي، الذي وجد لاحقاً جثة متفحمة، طرد مؤخراً من عمله داخل مقر الحركة، فطلب لقاء الغنوشي، إلا أنه منع من ذلك، ليقوم بسكب البنزين وحرق نفسه، متسبباً باندلاع النيران في المقر.

وأدت الحادثة إلى موجة من التعليقات والانتقادات وجهت إلى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، من قبل مئات التونسيين على مواقع التواصل بعد أن أعلن في تصريحات إعلامية أن الشخص الذي أضرم النار في جسده “هو شهيد آخر من شهداء النضال من أجل تحرير تونس من الظلم والدكتاتورية والفساد والتهميش وضحية أخرى من ضحايا الفقر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى