اخبار

وزارة الخارجية والأمم المتحدة تحتفلان بـ 76 عاما من الشراكة الناجحة


08:37 م


الإثنين 08 نوفمبر 2021

القاهرة – (أ ش أ):

نظمت وزارة الخارجية، وفريق الأمم المتحدة في مصر، احتفالا مشتركا اليوم، في قصر التحرير بالقاهرة، احتفالا بيوم الأمم المتحدة، في الذكرى السادسة والسبعين لإنشاء المنظمة الأممية.

واوضح المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة – في بيان مساء اليوم الاثنين- ـ أن الاحتفالية التي حضرها لفيف من كبار المسؤولين الحكوميين وأعضاء المجتمع الدبلوماسي وشركاء مصر، إلى جانب ممثلي وكالات ومكاتب الأمم المتحدة في مصر، كانت بمثابة فرصة لتسليط الضوء على الشراكة التاريخية والناجحة بين الأمم المتحدة ومصر- العضو المؤسس للأمم المتحدة – وكذلك سبل تعزيز تعددية الأطراف ومعالجة التحديات العالمية.

واستعرضت الاحتفالية مختلف مجالات التعاون والشراكة القائمة بين الأمم المتحدة ومصر، وعمل المنظومة الأممية في مصر لدعم جهود الحكومة من أجل تسريع وتيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة وضمان ألا يتم إهمال أحد.

وقال السفير إيهاب بدوي مساعد وزير الخارجية للشؤون متعددة الأطراف والأمن الدولي – في كلمته – إن إحياء الذكرى السنوية السادسة والسبعين للأمم المتحدة هو فرصة لتأكيد إيماننا بأهمية العمل الجماعي متعدد الأطراف للتعامل مع القضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكدا على أهمية تبني نهج شامل عند التعامل مع أجندة التنمية المستدامة وأهدافها الـ17 بحلول عام 2030.

وأضاف أنه “ينبغي علينا كشركاء أن نعترف بالترابط بين أي قرار اقتصادي وتأثيراته الاجتماعية المباشرة عند صياغة السياسات التي تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة على كافة المستويات، سواء متعددة الأطراف أو الثنائية”.

وفى السياق ذاته، نوهت إلينا بانوفا المُنسقة المُقيمة للأمم المتحدة في مصر، إلى أن “أواصر التعاون بين مصر والأمم المتحدة راسخة، وهي تستند إلى قيم ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وإن هدفنا المشترك بتسريع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وعدم إهمال أحد يظل المحرك الأساسي لتعاوننا.”

وأضافت “نحن فخورون بقصص النجاح التي لا تُحصى والمستمدة من إطار شراكتنا من أجل التنمية لتعزيز جهود مصرعلى محاور الناس والازدهار والكوكب والمرأة.”

وخلال الفعالية تم عرض رسالة مسجلة بالفيديو للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، حيث أكد على الحاجة لتوحيد الجهود من أجل مواجهة التحديات الكبرى، بدءا من (كوفيد-19) والجوع والفقر، مرورا بحالة الطوارئ المناخية وصولا إلى تعزيز العمل من أجل النهوض بأهداف التنمية المستدامة.

وقال الأمين العام إن القيم التي ظلت هي القوة المحركة لميثاق الأمم المتحدة على مدى الأعوام الستة والسبعين الماضية – أي السلام والتنمية وحقوق الإنسان وإتاحة الفرص للجميع – ليس لها تاريخ تنتهي فيه صلاحيتها.

يذكر أن مصر هي عضو مؤسس للأمم المتحدة منذ عام 1945 باعتراف أممي ودولي وشريك قوي في العمل متعدد الأطراف، فهي من أكبر الدول المساهمة بقوات لحفظ السلام، وكانت عضوا منتخبا بمجلس الأمن خمس مرات، وكذلك ترأست العديد من لجان الأمم المتحدة من بينها مجموعة الـ77 والصين بالأمم المتحدة في نيويورك في 2018، وفي روما في 2019. كذلك تستضيف مصر نحو 38 مكتبا من مكاتب الأمم المتحدة ويمكن اعتبارها إحدى أكبر المراكز الإقليمية للمنظمة الأممية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى