اخبار

استطلاع رأي.. سعيّد يتصدر نسب الثقة والغنوشي في القاع

جدّد التونسيون ثقتهم في الرئيس قيس سعيد، بعد 3 أشهر من القرارات الاستثنائية التي اتخذها والتي رفعت من شعبيته وارتفعت معها درجات التفاؤل والأمل بالمستقبل في تونس، بينما حافظ خصمه السياسي راشد الغنوشي على لقب أكثر شخصية لا يثق فيها التونسيون.

جاء ذلك في نتائج استطلاع للرأي خاص بشهر أكتوبر أجرته مؤسسة “سيغما كونساي” المتخصصة في عمليات سبر الآراء، بالتعاون مع صحيفة “المغرب” اليومية، ونُشرت نتائجه اليوم الجمعة.

استطلاع الرأي

وفي التفاصيل، ارتفعت نسبة الثقة في رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى 77%، محرزاً بذلك تقدماً بـ4 نقاط مقارنةً بشهر سبتمبر الماضي، تليه رئيسة الحكومة نجلاء بودن التي حازت على ثقة 51% من المستجوبين، يليها القياديين المستقيلين من “حركة النهضة” عبد الفتاح مورو وعبد اللطيف المكي بنسبة 17%، فيما حصل النائب المستقل بالبرلمان المجمّد عضويته الصافي سعيد على نسبة 16%.

في المقابل، تصدّر زعيم “حركة النهضة” ورئيس البرلمان المجمّد راشد الغنوشي قائمة الشخصيات السياسية التي لا يثق فيها التونسيون بشكل كلّي بنسبة 90% من المستجوبين، يليه رئيس حليفه حزب “قلب تونس” نبيل القروي بـ85%، ثم رئيس كتلة “ائتلاف الكرامة” سيف الدين مخلوف بنسبة 81%، والرئيس الأسبق المنصف المرزوقي بنسبة 80%.

المنصف المرزوقي

المنصف المرزوقي

وبحسب نتائج الاستطلاع، ارتفعت درجات التفاؤل تجاه المستقبل لدى التونسيين بعد القرارات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد والتي أيدها 91% من المشاركين في الاستجواب. حيث أكد 74% من التونسيين أنّهم واثقون من أن المستقبل سيكون أفضل وأن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح.

كما أظهر الاستطلاع ذاته أن 76% يؤيدون قرار تعليق عمل البرلمان و75% يؤيدون إيقاف كافة المنح والامتيازات لرئيس البرلمان وأعضائه. وقد ارتفعت هذه النسبة عندما تعلق الأمر برفع الحصانة، حيث بلغت نسبة المستجوبين المؤيدين لهذا القرار 84%، بينما عبّر 71% عن تفضيلهم للنظام الرئاسي.

مظاهرة تأيد لقرارات قيس سعيد في تونس مطلع اكتوبر

مظاهرة تأيد لقرارات قيس سعيد في تونس مطلع اكتوبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى