منوعات

احذر .. هذا ما يحدث لجسمك عند تشغيل المدفأة في المنزل


03:00 م


الأحد 09 يناير 2022

كتب – سيد متولي

يلجأ العديد منا إلى تشغيل المدفأة للتغلب على الطقس البارد، ولكن هذه العادة قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة، لذا فإن إيقاف تشغيل المدفأة ليلاً قبل النوم لن يحمي جهازك المناعي فحسب، بل سيوفر أيضًا فاتورة الكهرباء.

وفي هذا الصدد نستعرض لكم ما يمكن أن يحدث لجسمك عند تشغيل المدفأة في المنزل، وفقا لموقع “brightside”.

– التأثير على النوم

في المساء تشهد أجسامنا انخفاضًا طفيفًا في درجة الحرارة عن طريق إرسال الحرارة بعيدًا عن القلب، مما يشير إلى الجسم بأن وقت النوم قد حان، ومع ذلك، عندما تكون درجة حرارة غرفتك مرتفعة، فقد تعيق عملية التنظيم الحراري لجسمك وتعاني من التعب وعدم الراحة والأرق.

ويمكن أن تقلل درجات الحرارة المحيطة الساخنة من الوقت الذي يقضيه في نوم حركة العين غير السريعة، ولن يجعلك هذا تشعر بالدوار في اليوم التالي فحسب، بل قد يؤثر أيضًا على التعافي الجسدي وتقوية الذاكرة والتعلم، وهذا هو السبب في أن إضافة بطانية أخرى بدلاً من تشغيل المدفأة قد يكون حلاً أفضل، حيث يمكنك بسهولة إزالة طبقة واحدة عندما تسخن.

-ألم في الصدر ومشاكل في القلب

تولد المدفأة الكثير من الحرارة، والتي بدورها تزيد من مستوى أول أكسيد الكربون داخل الغرفة، وهذا هو السبب في أنه لا يوصى بإبقائها قيد التشغيل لفترة طويلة، لأن الحرارة سترفع ثاني أكسيد الكربون فوق المستويات الآمنة التي يمكن أن تكون ضارة بصحتنا.

ويمكن أن تؤدي تأثيرات استمرار تشغيل المدفأة لفترات طويلة إلى حدوث ألم في الصدر وبدء مشاكل قلبية أخرى، وفي هذه الحالة، يجب على الأشخاص المصابين بأمراض مرتبطة بالقلب ومرضى الربو توخي مزيد من الحذر، لأنهم معرضون للخطر بشكل خاص.

-تأثير على خصوبة الذكور

قد يكون التعرض للحرارة لفترات طويلة عاملاً مهماً في عقم الذكور، لذا من الأفضل إيقاف تشغيل المدفأة والبدء في النوم في غرفة أكثر برودة.

-تجفيف بشرتك

النوم مع المدفأة طوال الليل يمكن أن يتسبب أيضًا في جفاف بشرتنا بسبب نقص الرطوبة، ويمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى تهيج بشرتك بسهولة وتقشرها والحكة، كما أن الأشخاص الذين يميلون إلى إبقاء المدفأة بالقرب منهم هم الأكثر عرضة للإصابة بجفاف الجلد.

-تسمم الهواء في غرفتك

إذا لم يتم تهوية غرفتك بشكل صحيح فإن فترات الحرارة المفرطة لفترات طويلة يمكن أن تؤثر سلبًا على جودة الهواء الداخلي، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عواقب صحية على المدى الطويل وقد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو وتحفيز الحساسية وتسبب بعض الأمراض الخطيرة الأخرى.

-ضعف جهاز المناعة

تعيش البكتيريا لفترة أطول في الهواء الجاف، هذا هو السبب في أن الظروف التي تنشأ عن ترك المدفأة قيد التشغيل يمكن أن تخلق بيئة تزدهر فيها البكتيريا، وفي الواقع هذا هو السبب في أننا عادة ما نمرض ونصاب بالإنفلونزا في كثير من الأحيان خلال فصل الشتاء عندما يكون الهواء في غرفنا أكثر جفافاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى