منوعات

ما هي أسباب ونتائج التمييز بين الأبناء؟


07:00 ص


الخميس 22 يوليه 2021

كتب – أحمد الدخاخني
تتحمل الأسرة مسؤولية تربية الأبناء على العطاء والحب بين بعضهم البعض، والطفل في سن مبكرة يتميز بالذكاء والأحاسيس والمشاعر المرهفة، ويتأخر بكل ما يحيط به من أسرة وبيئة وكل شئ يدور من حوله.
وتقول أخصائية سلوك الأطفال فطوم حسن، إنه على الأسرة أن تكون حذرة في التعامل مع أبنائها حتى لا تعرض أحد أطفالها لمشكلات نفسية شديدة طوال حياته.
كما يجب على الأسرة أن تحقق التوازن العاطفي بين جميع الأبناء وتبتعد تماماً عن التمييز والتفرقة في المعاملة بينهم، وأن تعلم أن لكل طفل شخصيته الخاصة به بما فيها من مميزات وعيوب ومواهب، فلا بد أن تتقبل ذلك بصدر رحب، وأن تتعامل مع جميع أبنائها بالحكمة والتوازن في المعاملة وتتعامل مع كل طفل على حسب شخصيته وتنمية شخصية جميع أبنائها بالتساوي واكتشاف مميزاتهم ومواهبهم والقيام على إبرازها.
وتقترح فطوم الأسباب التى تجعل الآباء يميزون بين أولادهم هي:
. شدة ذكاء أحد الأبناء أكثر من إخوته وشدة ثقته بنفسه وقوة شخصيته.
. حسن تفكير الطفل وتصرفه في حل المشكلات بحكمة عن بقية اخوته.
. وجود طفل مريض بالأسرة يحتاج إلى عناية ورعاية واهتمام اكثر من اخوته.
. الاهتمام بالذكور عن الإناث والتميز بينهم في بعض الأسر وخاصة إذا كان هذا الولد وحيد على إخوته البنات.
وتستعرض أخصائية سلوك الأطفال النتائج التى يترتب عليها التمييز والتفرقة بين الأبناء وهي:
1- عقوق أحد الأبناء لوالديه نتيجة لمعاملتهم السيئة له.
٢- شدة الغيرة والعدوانية بين الأبناء مما يؤدى إلى تدمير العلاقة بينهم.
٣- يصاب الطفل بعدم الثقة بنفسه وشعور الطفل بالظلم والحزن الشديد.
٤- إصابة الطفل بالاكتئاب والمشكلات السلوكية والنفسية الشديدة صعب التخلص منها وعلاجها في المستقبل
٥- تدمير شخصية الطفل مما يجعله طفل غير سوى
على الأسرة أن تعلم أن الأطفال هدية من الله لنا علينا أن نراهم بحب وحكمة وضمير ونسعى لتنمية شخصيتهم جميعا بالتساوي، والابتعاد عن التفرقة والتمييز، لأن الله نهى عن ذلك، فعلينا تنشئتهم في بيئة اجتماعية سليمة لكى نخلق طفل سوى ومحب للحياة في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى