منوعات

ما تأثير الميكروبات الجيدة في الأمعاء على فقدان الوزن الزائد؟


12:00 م


الجمعة 24 سبتمبر 2021

وجد باحثون من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة أن وجود ميكروبات معينة “جيدة” في أمعاء الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا لإنقاص الوزن، يؤثر على أرطال الوزن التي كانوا قادرين على إنقاصها.
ونظر الباحثون في 105 أشخاص يعانون من زيادة الوزن، وجميعهم مسجلون في برنامج لفقدان الوزن لمدة عام. ولتتبع فقدان الوزن، سجل الباحثون بداية المشاركين في مؤشر كتلة الجسم (BMI).
وسجلوا مستويات علامات دم معينة لعملية التمثيل الغذائي – مثل مستويات الكوليسترول – لفهم مدى سهولة حرق كل مشارك للدهون. وجمعت عينات البراز في بداية الدراسة ونهايتها لتحديد الميكروبات الموجودة في أمعاء كل مشارك – وعلى أي مستويات، وفقا لـ”روسيا اليوم”.
ثم قارن الباحثون الأشخاص الذين فقدوا الوزن (على الأقل 1٪ من وزنهم في المتوسط كل شهر) مع أولئك الذين ظل وزنهم كما هو. واكتشفوا أن علامات الدم المختلفة المتعلقة بعملية التمثيل الغذائي كانت مختلفة بشكل طفيف فقط بين أولئك الذين فعلوا ذلك ولم يفقدوا الوزن.
ولكن أنواع ميكروبات الأمعاء كانت مختلفة حقا في المجموعتين. وكان لدى الأشخاص الذين فقدوا وزنا أكبر، إنزيمات بكتيرية أكثر فائدة في الأمعاء. وساعدت هذه الإنزيمات في تكسير الكربوهيدرات المعقدة (مثل تلك الموجودة في الحبوب الكاملة) إلى سكريات بسيطة، ما يجعلها أسهل في الهضم ويقل احتمال تخزينها على شكل دهون.
ووجد الباحثون أيضا أن نمو المستعمرات البكتيرية – وخاصة بكتيريا بريفوتيلا – يساعد على إنتاج مستويات أعلى من المواد الصحية مثل الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة. ومن المعروف أن هذه المواد تقلل الالتهاب ، ما قد يسهل فقدان الوزن.
وتوضح الدراسة الحديثة أن نوع البكتيريا في أمعاء الشخص عندما يبدأ نظاما غذائيا، أفضل من الكوليسترول والمواد الأخرى التي تتعلق بقدرة الشخص على حرق الدهون، في توقع مقدار الوزن الذي سيفقده الشخص.
وعلى الرغم من أن الباحثين أظهروا هذا الرابط بين ميكروبيوم الأمعاء وفقدان الوزن، فلا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه – بما في ذلك الحاجة إلى التحقق من هذه النتائج في مجموعة أكبر لإثبات أن هذه البكتيريا متورطة بالفعل في إنقاص الوزن.
ولكن إذا تم التحقق من هذه النتائج، فقد تكون واعدة جدا للأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن والحفاظ عليه، حيث يمكن تعديل ميكروبيوم أمعاء الشخص. وستكون الخطوة التالية هي اكتشاف كيف يمكن للأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن، زيادة هذه البكتيريا المحددة التي تحرق الدهون، إما من خلال النظام الغذائي عن طريق تضمين البروبيوتيك والبريبايوتكس، أو عن طريق العلاجات الأكثر تقدما مثل زرع جراثيم البراز.
وأظهرت التجارب السريرية السابقة بالفعل أن أنواعا معينة من البكتيريا الموجودة في البروبيوتيك تساعد في إنقاص الوزن. ولكن تلك الدراسات قاست نوعين فقط من البكتيريا المستخدمة في البروبيوتيك.
واختبر الباحثون في هذه الدراسة جميع البكتيريا الموجودة في أمعاء الشخص – ما يعزز الحجة القائلة بأن ميكروبات الأمعاء ضرورية للوزن.
الجدير بالذكر أن التقرير تم بإعداد آنا فالديس، أستاذة علم الأوبئة الجزيئية والجينية، وأمريتا فيجاي، باحثة مساعدة في ميكروبيوم الأمعاء والصحة الأيضية، من جامعة نوتنغهام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى