منوعات

لماذا لا يجب على الجدات تربية أحفادهن؟.. 9 أسباب توضح


10:00 ص


الأربعاء 04 أغسطس 2021

كتبت-شيماء مرسي

عندما تنجب أسرة صغيرة طفلًا جديدًا، تسعى العديد من الجدات إلى تقديم المساعدة لرعاية الطفل، وغالبًا ما يخالف الأجداد القواعد التي وضعها الوالدان.

ويذكر موقع “برايت سايد” الأسباب التي تجعل الآباء يجب أن يربون أطفالهم بأنفسهم دون مساعدة الجدات في النقاط التالية.

1. الحياة تغيرت كثيرا عما سبق:

في الماضي، كان الأطفال يُستحمون في الماء الساخن، ولكن اليوم يُعتبر هذا خطأ، وكان يقوم الآباء بإعطاء أطفالهم حليبًا للأبقار، ولكن توجد اليوم جميع أنواع التركيبات التي تحتوي بالفعل على العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية.

ما يجب فعله: لا تخف من الجدال وشرح أن الحياة قد تغيرت كثيرًا وأن العديد من الأشياء التي كانت صحيحة في الماضي لا معنى لها اليوم، كما يجب أن يوضح الأباء للجدات أنه إذا أرادت الجدة أن تشارك في حياة الطفل، فعليها اتباع هذه القواعد الجديدة.

2- فرض طرق لتربية الأطفال:

طرق تربية الأطفال التي كانت مقبولة منذ 30 عامًا مختلفة تمامًا عن ممارسات اليوم.

ما يجب فعله: يجب على الآباء وضع قواعد لكيفية تواصل الأشخاص مع أطفالهم، ويجب أن تكون القواعد واضحة ويجب على الجميع اتباعها.

3. إفساد الأطفال:

ترتكب العديد من الجدات خطأ إفساد أحفادهن، على سبيل المثال، في العائلات التي يوجد بها طفل صغير قد تكون هناك قاعدة تقضي بأن يغسل كل فرد من أفراد الأسرة أطباقه الخاصة بعد العشاء ولكن عندما يكون الطفل في منزل جدته، تكون الجدة مستعدًة لغسل جميع الأطباق فقط لإسعاد الطفل، وهذا يسبب تنافرًا للطفل ولن يفهم ما يجب فعله لأن الأشخاص المهمين في حياتهم يريدون أشياء مختلفة منهم.

ما يجب فعله: من المهم مناقشة ما يسمح به الآباء للأطفال وما هو محظور تمامًا، وإذا اعتقدت الجدة أن هذا خطأ، يمكن للوالدين أن يطلعوا على مقالات من الصحف والدراسات التي تثبت وجهة نظرهم.

4. السيطرة على الحياة الأسرية:

عند المساعدة في رعاية طفل، قد تبدأ الجدة في تقديم المشورة بشأن الأمور غير ذات الصلة، مثل الطهي وعادات الإنفاق والهوايات، وقد تبدأ في الحديث عن ضآلة الوقت الذي تقضيه مع الطفل أو أنك تفعل شيئًا خاطئًا.

ماذا أفعل: من المهم أن تعرف الجدة القواعد المتبعة حتى لا تتجاوزها.

5. تقويض سلطة الوالدين:

دائمًا ما يكون لدى الأشخاص من الأجيال الأكبر سنًا آرائهم الخاصة حول تربية الأطفال وغالبًا ما يعبرون عن آرائهم أمام الأطفال، على سبيل المثال الأطفال يفعلون شيئًا خاطئًا، لذلك تحاول والدتهم تهديدهم بمنع إعطائهم الحلوى ولكن الجدة تنهض وتقول، “لا تستمع لأمك، وبالتالي يرى الأطفال أن والديهم لا يملكون أي سلطة وأن كلماتهم لا تعني شيئًا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الكثير من المتاعب”.

ما يجب فعله: يجب التوضيح للجدة أنه يجب التعبير عن جميع تعليقاتهم ومخاوفهم للآباء عندما لا يكون الأطفال متواجدين.

6. إبطاء الطفل:

نظرًا لأن بعض الآباء مشغولون جدًا، فغالبًا ما يضطرون إلى اصطحاب أطفالهم إلى منازل أجدادهم، ولكن الأطفال يتعلمون كل شيء من والديهم، وإذا كان والدهم أو والدتهم يعملان طوال الوقت، فسيجدون أن العمل هو سبب عدم رؤيتهم لوالديهم، وإذا اشتكى الوالدان أيضًا من مدى تعبهم، فلن يحب الطفل العمل عندما يكبر.

ما يجب القيام به: حاول تعديل جدول عملك وقضاء المزيد من الوقت مع أطفالك.

7. اتخاذ قرارات مهمة:

يجب على الآباء اتخاذ القرارات المهمة أثناء تربية الطفل، وإذا لم يفعل الآباء ذلك، فإن الأجداد سيفعلون ذلك.

ما يجب فعله: يجب على الآباء تحمل المسؤولية الكاملة عن صحة وسعادة أطفالهم، وعليك توفير كل الملابس والطعام الذي يحتاجه الطفل.

8. الحماية الزائدة:

غالبًا ما يجعل الأجداد الأطفال يرتدون الكثير من الملابس عندما يكون الجو دافئًا، ويتجنبوا الذهاب للتنزه لأنهم خائفون من أن يهرب الأطفال ويؤدون واجباتهم المدرسية معهم.

ما يجب فعله: ادعُ الجدة لقضاء بعض الوقت في منزلك ودعهم يرون كيف يتصرف طفلك معك وما هي واجباتهم، واطلب من الجدة وضع نفس القواعد في منزلها عندما يذهب إليها الطفل.

9. إطعامهم كثيرا:

وفقًا للدراسات، فإن معظم الأطفال الذين يقضون وقتًا طويلاً مع أجدادهم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة مقارنة بمن يعيشون مع والديهم، كما أن كبار السن يتلاعب بهم الأطفال بسهولة حيث أنهم يبدأون في البكاء لذا يعطونهم على الفور طعامًا لا يُسمح لهم بتناوله في المنزل.

ما يجب القيام به: أخبر الجدة عن المشاكل التي يمكن أن يسببها الوزن الزائد (مثل الحساسية والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وما إلى ذلك).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى