منوعات

دراسة تحذر: هذا النوع من التمارين يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية


11:00 ص


الجمعة 18 يونيو 2021

كتب – سيد متولي
ممارسة الرياضة يوميًا لها العديد من الفوائد الصحية، بدءًا من تحسين حالتك المزاجية إلى تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
إلى جانب نظامك الغذائي، فإن دور التمارين الرياضية في الحفاظ على صحة قلبك أمر بالغ الأهمية، تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى زيادة معدل ضربات القلب لتقوية عضلات القلب وتساعد على زيادة سعة رئتيك، لكن دراسة حديثة تشير إلى أن هناك نوعًا معينًا من التمارين يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية، وفقا لموقع timesofindia.
تمرين يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية
بشكل عام، يُنصح بممارسة 150 دقيقة من التمارين المعتدلة الشدة يوميًا لتقوية عضلات قلبك وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
ومع ذلك، كشفت دراسة نشرت في مجلة الدورة الدموية أن التمارين عالية الشدة والإجهاد المفرط قد يزيدان من خطر الإصابة بمشكلة قلبية حادة.
وأوضحت الدراسة أن هذا النوع من التمرين يمكن أن يعرض الشخص لخطر الإصابة بمضاعفات متعلقة بالقلب وحتى يؤدي إلى اضطرابات إيقاع القلب.
لماذا يمكن أن يؤدي الإجهاد المفرط إلى نوبة قلبية
وفقًا لدراسة نُشرت في معاهد الصحة الوطنية التابعة للمكتبة الوطنية الأمريكية للطب، فإن التمارين الشديدة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة (SCA) أو الموت القلبي المفاجئ (SCD).
وجدت دراسة أجريت على العدائين أنه حتى بعد الانتهاء من أحداث الجري الشديدة، تحتوي علامة عينة الدم الخاصة بهم على مؤشرات حيوية مرتبطة بقضايا متعلقة بالقلب، عادة ما تذهب هذه العلامات من تلقاء نفسها، ولكن عندما ينخرط الشخص في نشاط بدني شدي ، فقد يؤدي ذلك إلى إعادة تشكيل القلب ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل جدران القلب السميكة وتندب القلب، علاوة على ذلك، في نهاية الدراسة، تم التأكيد بوضوح على أن التمارين عالية الكثافة يمكن أن تزيد من مخاطر السكتة القلبية المفاجئة أو الموت القلبي المفاجئ لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشاكل في القلب.
البديل
ليس هناك شك في أن التمارين الرياضية وفوائدها الصحية، المشكلة في قدر صارم من النشاط، يجب على كل فرد أداء 30 دقيقة من التمارين المعتدلة الشدة يوميًا لجني فوائدها الصحية المذهلة، ومع ذلك، يجب على المرء تجنب تحدي قوته البدنية وجسمه، إنه أكثر أهمية لجميع الأشخاص الذين يعانون من أي اضطراب وراثي أو قلبي وعائي.
إذا كنت مبتدئًا أو محترفًا، فلا تفرط في ممارسة الرياضة، إلى جانب ذلك، امنح جسمك وقتًا كافيًا للتعافي، إذا شعرت بأي مضاعفات، استشر طبيبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى