منوعات

حصاد 2021.. ما هي متحورات كورونا التي هاجمت مصر؟


02:00 م


الثلاثاء 07 ديسمبر 2021

كتب – سيد متولي

على مدار ما يقرب من نحو عامين على ظهور فيروس كورونا المستجد، تم اكتشاف أكثر من سلالة ومتحور لكوفيد-19، لعل آخرها كان ذلك الذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه شديد الخطورة والمعروف باسم “أوميكرون”.

في هذا التقرير يحاول مصراوي إلقاء الضوء على متحورات فيروس كورونا التي تم اكتشافها في مصر منذ بداية 2021 وحتى الآن.

سلالتان أقل خطورة

في يناير الماضي، كشف الدكتور أمجد الحداد، مدير مركز الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، أن هناك سلالتين في مصر من فيروس كورونا ولكنهما أقل خطورة من باقي دول العالم.

كما كشفت الدكتورة جيهان العسال، نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس “كورونا” بوزارة الصحة، عن وجود سلالتين من الفيروس في مصر، تم تحديدهما عن طريق الاختبارات التي تُجرى للمرضى للتأكد من إصابتهم بالعدوى.

وأوضحت خلال حوار لها مع “مصراوي”، أنه يختلف مصابو السلالة الأولى عن مصابي السلالة الثانية في طريقة ظهور الأعراض والمضاعفات وشدة الفيروس ومدى تأثيره على الإنسان، لافتة إلى أنه لا يستطيع أحد تحديد الإصابة بأي من السلالتين سوى بأخذ العينة من المريض وتحليلها ومعرفة مصدرها وكافة تفاصيلها، ومشاهدة النتائج على المريض، وهناك حالات بين خفيفة إلى شديدة حسب نوع الفيروس.

سلالة أخطر

وفي ذات الشهر، أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس للشؤون الصحية، أن هناك “سلالة جديدة شرسة ولها خصائص لم تكن موجودة في أي سلالات سابقة، ومن ضمنها قدرتها على العدوى السريعة”.

وأوضح تاج الدين خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد الباز، في برنامج “آخر النهار” المذاع على قناة النهار، أن الشخص المصاب قد ينقل العدوى لـ 3 أو 4 فأكثر بسبب السلالة الجديدة، أما في السلالات السابقة فكان ينقل العدوى لـ شخص واحد.

ماذا عن الـ3 متحورات الأشهر “البريطاني والبرازيلي والجنوب إفريقي”

في يناير 2021، كشفت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، خلال اجتماع الحكومة، أن اللجنة العلمية أكدت أنه لا يوجد دليل علمي يفيد بأي آثار للتغير الجيني الجديد على معدل الإصابة أو شدتها، أو انتشار الفيروس، ما يعني عدم تأثرنا بهذ المتحورات التي كانت خطيرة في وقت سابق من هذا العام.

استشاري الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح أمجد الحداد، قال لـ مصراوي، إنه لا يستطيع أحد تحديد الإصابة بأي من السلالات سوى بأخذ العينة من المريض وتحليلها ومعرفة مصدرها وكافة تفاصيلها، ومشاهدة النتائج على المريض.

وشرح الحداد: “السلالة الجديدة في مصر التي ظهرت في يناير كانت تنتشر بسرعة قصوى لكن لم تكن أكثر فتكا، وهو ما اتضح من زيادة أعداد الحالات المصابة في هذه الفترة السابقة، وهو ما كان يشبه السلالة المنتشرة في بريطانيا، لكن لا نستطيع تحديد ما إذا كانت إحدى السلالات المكتشفة موجودة في مصر حاليا”.

سلالة دلتا

في الثالث والعشرين من شهر أغسطس الماضي، أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، رصد حالات مصابة بسلالة دلتا بلس في مصر، خلال مؤتمر عقدته للحديث عن آخر مستجدات منظومة تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وأضافت أنه تم رصد بعض الحالات المصابة بتلك السلالة ولها تاريخ سفر خارج مصر، مؤكدة على أن متحور دلتا ليس صعبا بقدر ما هو سريع الانتشار.

أوميكرون حتى الآن بعيد عن مصر

وفقا لما أكده خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، القائم بأعمال وزير الصحة، أنه “لا يوجد أي ظهور لحالات إصابة بمتحور فيروس كورونا الجديد “أوميكرون” في مصر حتى الآن”.

وخلال تصريحات تلفزيونية، أوضح خالد عبد الغفار أنه تم أخذ عينات من جميع المحافظات، والتي أكدت عدم ظهوره بمصر، لافتا إلى أن الدولة مستعدة للتعامل مع كافة متحورات فيروس كورونا.

وأضاف عبد الغفار، أن المنظمة الصحية في مصر قادرة على التعامل مع متحور “أوميكرون”، مشيرا إلى أنه “لا توجد أي دولة قادرة على منع دخول أي متحور إليها، ولكن علينا الاستعداد الجديد للتعامل مع أي مستجدات طارئه”.

متحورات لم تصل مصر

وفقا لتصريحات سابقة للدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، فإن هناك تحورات كثيرة لفيروس كورونا المستجد في العالم لم تظهر في مصر، لعل أبرزها “لامبدا ومو وهيهي وأوميكرون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى