منوعات

النظام الغذائي كلمة السر.. إليك كيفية تقليل خطر الإصابة بعدوى كورونا الشديدة


11:00 م


الخميس 17 يونيو 2021

كتبت- هند خليفة

مع انتشار فيروس كورونا وتزايد أعداد الإصابة بين كل موجة جديدة وأخرى، من الضروري تعزيز دفاعاتك ضد الإجهاد قدر الإمكان، فتوصي الدلائل باتباع خطة غذائية معينة للمساعدة في درء خطر الإصابة بفيروس كوفيد المتوسط إلى الشديد.

متغير فيروس كورونا الذي اكتشف لأول مرة في الهند أصبح الآن مسعورًا في المملكة المتحدة أيضًا، وتشير التقديرات إلى أنها أكثر قابلية للانتقال بنسبة تصل إلى 60 في المائة من سلالة كينت من فيروس كورونا، مما يزيد من شبح زيادة حالات دخول المستشفيات، لذلك فمن الضروري أكثر من أي وقت مضى حماية نفسك من COVID-19.

بالإضافة إلى التطعيم، قد يساعد الالتزام بخطة غذائية محددة في تقوية جهاز المناعة، وفق ما أكد موقع express.

يقول فيليب كالدر، اختصاصي المناعة الغذائية بجامعة ساوثهامبتون في المملكة المتحدة إنه لا يوجد عنصر غذائي واحد سيكون بمثابة رصاصة سحرية لحماية الناس من كورونا.

وتشير الأبحاث المنشورة الشهر الماضي إلى أن أساليب غذائية محددة يمكن أن تخفف من آثار كورونا، فوجدت النتيجة الرئيسية لدراسة نُشرت في المجلة الطبية BMJ في مايو أن أولئك الذين أبلغوا عن اتباع أنظمة غذائية نباتية كانوا أقل عرضة للإصابة بعدوى كوفيد المتوسطة إلى الشديدة من الأشخاص الذين لم يتبعوا هذه الحميات.

تم استخلاص الاستنتاج من دراسة أجريت على 2884 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون “نظامًا غذائيًا نباتيًا”، كانت هناك فرصة أقل بنسبة 73 بالمائة للإصابة بفيروس كوفيد متوسط إلى شديد ، وبالنسبة للأشخاص الذين أبلغوا عن تناول “نظام غذائي نباتي أو نباتي”، كانت الاحتمالات أقل بنسبة 59 بالمائة، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتبعوا نظامًا غذائيًا نباتيًا أو نباتيًا.

كان الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين أكثر عرضة للإصابة بعدوى COVID المعتدلة إلى الشديدة بثلاث مرات ، مقارنة بأولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا.

سيطر العلماء على العمر والجنس والعرق والتخصص الطبي ومؤشر كتلة الجسم والحالات الطبية وعوامل نمط الحياة، لكن الغالبية العظمى من المشاركين كانوا من الرجال و 95 بالمائة كانوا أطباء، كما لم تأخذ الدراسة في الاعتبار العوامل المؤثرة الأخرى ، مثل التوتر والنوم.

قال كالدر: “هناك الكثير من الأشياء التي تؤثر على جهاز المناعة لدى الناس والنظام الغذائي هو واحد منها فقط”.

ومن بين 568 حالة COVID في الدراسة، كان هناك 298 حالة فقط لديها PCR إيجابي (اختبارات بشكل أساسي للأشخاص الذين يعانون من الأعراض التي يتم إرسالها إلى المختبر لفحصها) أو اختبار الأجسام المضادة، وأبلغت بقية الحالات فقط عن أعراض COVID.

عندما اقتصرت الدراسة على أولئك الذين لديهم اختبارات إيجابية فقط، على الرغم من أن الارتباط كان هو نفسه النتائج الرئيسية، فإن حجم العينة الصغير يعني أنها لم تعد مهمة.

قام الباحثون بفحص المشاركين بحثًا عن التعرض الكبير لـ COVID-19، لكنهم لم يتمكنوا من التحكم بالضبط في مقدار التعرض لكل عامل رعاية صحية.

كما توضح هيئة الخدمات الصحية، يمكن أن يكون النظام الغذائي النباتي صحيًا للغاية، لكن نظامك الغذائي لن يكون تلقائيًا أكثر صحة إذا توقفت عن تناول اللحوم، ويجب عليك تضمين ما يلي في نظامك الغذائي:

-تناول ما لا يقل عن خمس حصص من مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات كل يوم.

-اعتماد الوجبات على البطاطس أو الخبز أو الأرز أو المعكرونة أو الكربوهيدرات النشوية الأخرى (اختر الحبوب الكاملة حيثما أمكن ذلك)

-قم بتضمين بعض بدائل الألبان أو منتجات الألبان، مثل مشروبات الصويا والزبادي (اختر الخيارات قليلة الدسم والسكر الأقل)

-تناول بعض الفاصوليا والبقول والبيض والبروتينات الأخرى

-اختر الزيوت غير المشبعة والأطعمة القابلة للدهن وتناولها بكميات قليلة

-اشرب الكثير من السوائل – يوصى بستة إلى ثمانية أكواب في اليوم.

وتنصح هيئة الخدمات الصحية الوطنية “إذا اخترت الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو الملح أو السكر، فتناولها بمعدل أقل وبكميات قليلة”.

ويضيف: “من خلال التخطيط الجيد وفهم ما الذي يشكل نظامًا غذائيًا نباتيًا ونباتيًا صحيًا ومتوازنًا، يمكنك الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك ليكون بصحة جيدة دون الحاجة إلى مكملات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى