اقتصاد

رغم اتفاقيات المناخ.. وكالة الطاقة تتوقع ارتفاعاً قياسياً في استهلاك الفحم

حذرت وكالة الطاقة الدولية (IEA) من أن حرق الفحم لتوليد الكهرباء من المقرر أن يسجل مستوى قياسياً على الرغم من الضغط لوقف الاحتباس الحراري.

وتوصلت إلى أن ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي أدى إلى عودة الفحم إلى الظهور خلال الأشهر الـ 12 الماضية في الهند والصين والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن ينخفض الاستخدام في الولايات المتحدة وأوروبا العام المقبل، لكنها حذرت الصين والهند من دفع الطلب العالمي على الفحم إلى أعلى مستوياته في عام 2022 لتلبية الطلب على الكهرباء، وكذلك صناعة الصلب والأغراض الصناعية الأخرى.

وأضافت أن “هذين الاقتصادين، اللذين يعتمدان على الفحم ويبلغ عدد سكانهما مجتمعين قرابة 3 مليارات شخص، يمثلان مفتاح الطلب المستقبلي على الفحم”، وفقاً لما ذكرته “Yahoo finance”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

يأتي ذلك، فيما يعد الفحم أكبر مصدر منفرد لانبعاثات الكربون في العالم.

من جانبه، قال رئيس وكالة الطاقة الدولية، الدكتور فاتح بيرول، إن ذروة هذا العام كانت “علامة مقلقة على المدى البعيد الذي وصل إليه العالم في جهوده الرامية إلى خفض الانبعاثات نحو صافي الصفر”.

فيما تأتي الزيادة في الطلب على الطاقة التي تعمل بالفحم مع انتعاش الاقتصادات من الوباء، مما أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة التي لا يمكن تلبيتها من البدائل منخفضة الكربون.

أسعار الفحم

وأدى الطلب إلى ارتفاع أسعار الفحم، التي وصلت إلى مستويات قياسية في أوائل أكتوبر عند 300 دولار تقريباً للطن في أوروبا.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يولد الفحم 10.350 تيراواط ساعة من الكهرباء هذا العام، بزيادة 9% عن عام 2020. وتعتقد أن الطلب العالمي على الفحم سيصل إلى مستوى قياسي يبلغ 8 مليارات طن العام المقبل، مدفوعاً من الصين والهند.

تمكن البلدان من التخفيف من اتفاقية عالمية بشأن الفحم في مؤتمر تغير المناخ Cop26 في غلاسكو الشهر الماضي.

ويُلزم الاتفاق الآن البلدان بمحاولة “خفض”، بدلاً من “التخلص التدريجي” من استهلاك الفحم.

الصين تمثل أكثر من نصف استخدام الفحم العالمي

تمثل الصين أكثر من نصف استخدام الفحم العالمي، حيث يغذي حوالي ثلث استهلاك الفحم العالمي محطات الطاقة وأنظمة التدفئة المركزية.

كما تقوم الدولة ببناء محطات طاقة جديدة تعمل بالفحم لتحسين أمن الطاقة بعد أن أجبرت أسعار الغاز المرتفعة ونقص الفحم بعض المصانع على تعليق عملياتها هذا العام.

ومع ذلك، فقد تعهدت بوقف تمويل مشاريع الفحم في الخارج، كما فعلت كوريا الجنوبية واليابان.

وحذرت وكالة الطاقة الدولية من وجود “فجوة كبيرة بين الطموح والعمل” بشأن تغير المناخ، مما يؤدي إلى إبطاء التقدم.

وقالت إن التعهدات بالوصول إلى صافي انبعاثات صفرية صادرة عن العديد من البلدان، بما في ذلك الصين والهند، يجب أن يكون لها آثار قوية جداً على الفحم – ولكن هذه ليست واضحة بعد في توقعاتنا على المدى القريب، مما يعكس الفجوة الكبيرة بين الطموحات والعمل.

تم التخلص من الفحم تقريباً تدريجياً من الطاقة في المملكة المتحدة ولا يمثل سوى 2% من إمدادات الكهرباء السنوية، حيث تستهدف الحكومة التخلص منه تماماً بحلول عام 2024.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى