اقتصاد

مناقشة تطورات الاستثمار والتجارة بين دول الخليج والاتحاد الأوروبي

عُقد في مقر المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل، الحوار الرابع للتجارة والاستثمار بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، لمناقشة التطورات المستجدة في التبادل التجاري والاستثمار بين الجانبين، في ظل استمرار الجهود للتعامل مع جائحة (كوفيد-19) وتداعياتها الاقتصادية، وتطورات الوضع السياسي في الاتحاد الأوروبي.

ورأس الاجتماع من جانب مجلس التعاون الأمين المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات الدكتور عبد العزيز بن حمد العويشق، ومن جانب الاتحاد الأوروبي المدير العام الملكف للمديرية العامة للتجارة بالمفوضية الأوروبية ليون ديلفاكس، بحضور رئيس بعثة مجلس التعاون لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل السفير يوسف خليفة السادة.

وشارك في الحوار عدد من الخبراء والمتخصصين من الدول الأعضاء لمجلس التعاون، والأمانة العامة لمجلس التعاون، وهيئة التقييس الخليجية، والمركز الإحصائي الخليجي، واتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي، ومكتب الأمانة الفنية لمكافحة الممارسات الضارة، ومركز تدريب الملكية الفكرية، ومن جانب الاتحاد الأوروبي خبراء ومتخصصون من المفوضية الأوروبية وجهاز العمل الخارجي واتحاد الأعمال الأوروبية.

ناقش الجانبان القضايا التجارية والاستثمارية ومستقبل التعاون التجاري والاستثماري، بالإضافة إلى الجوانب التنظيمية والقوانين التجارية، ورفع مستوى مشاركة الخبرات والمستجدات بين الجانبين، والاستفادة من تجربة الاتحاد الأوروبي في تحديد المواصفات والمقاييس في السلع، وتحسين سبل التعاون بين الطرفين فيما يتعلق بالمجالات.

ألقى الاجتماع الضوء على سياسات الاستثمار في الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأولويات الاستثمار، بهدف تعزيز العلاقات والتعاون، وإيجاد الفرص الاستثمارية، وتعزيز التبادل التجاري والاستثمار بين الجانبين في ظل برامج التنوع الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى