اقتصاد

مدير عام كريم مصر: المنافسة مستمرة مع أوبر والسوق يستوعب مزيدًا من اللاعبين (حوار)


07:37 م


السبت 23 أكتوبر 2021

كتب-علاء حجاج:

تعمل شركة كريم مصر على التركيز على خدمات توصيل الأفراد عبر خدمة “جو أوفر” والتي قد تصل إلى 80% من إجمالي رحلات كريم، بحسب هيثم عصام المدير العام لشركة كريم مصر.

وقال عصام في حواره لمصراوي، إن الشركة في مباحثات متقدمة مع الجهات الحكومية للحصول على ترخيص تقديمها لخدمات النقل الذكي.

وأوضح عصام أن المنافسة في السوق المصري شديدة ولاسيما أنه واحد من أكبر أربع أسواق لشركة كريم في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا في الوقت ذاته على استمرار المنافسة مع شركة أوبر وأن صفقة الاستحواذ لا تعني توقف المنافسة فيما بينهم.

إلى نص الحوار:

ما الذي حققته شركة كريم خلال العام الماضي ورؤيتها للفترة المقبلة؟

العام الماضي كان فرصة جيدة لتحسين الخدمة، وتوسعنا في خدمات “جو أوفر” والتي كانت تمثل 10% تقريبا من إجمالي الطلبات، ولكنها تجاوزت 60% الآن.

كذلك تحسنت معدلات الجودة بشكل كبير، وأكثر من 98% من رحلاتنا تقيم تقيمًا مرتفعًا، وهذا يدل على ارتفاع معدلات تحسين أداء الكباتن والسيارات المستخدمة في الخدمة، كما قمنا بتقليل وقت انتظار العميل للسيارة ليصل إلى 5 دقائق، وذلك من خلال التوسع في عدد السيارات التي تعمل بخدمات كريم. كذلك فعلنا خدمات التأمين على الكباتن والركاب أثناء الرحلات لضمان تأمينهم في حالة حدوث أي حادث أثناء الرحلة.

وخلال الفترة المقبلة نهدف إلى التوسع في خدمات “جو أوفر” وخدمة استخدام الموتوسيكلات، والتي تمكنا من زيادة حصتها السوقية 3 أضعاف خلال العام الماضي.

تحدثت عن نمو سريع لخدمة “جو أوفر” هل هذا يعني أن كريم تخطط التركيز فقط على هذه الشريحة من العملاء؟

بالطبع لا، ولكن القطاع الأوسع من المستخدمين في هذه الشريحة السعرية “جو أوفر”، ولذلك نعمل على توفير الخدمة لهم بشكل مناسب، ونتوقع أن تنمو حصة هذه الخدمة من إجمالي الرحلات التي تتم من خلال كريم مصر لتصل إلى 80% تقريبا.

ما موقف السوبر آب “التطبيق السوبر” التي تخطط الشركة لإطلاقه؟

السوبر آب هو الهدف الأكبر ونخطط أن نكون أكبر تطبيق في منطقة الشرق الأوسط ونحرص من خلالها على تقديم خدمات مختلفة ومتنوعة.

ما الخدمات الجديدة التي من الممكن أن تطرحها كريم في مصر في إطار التحول للتطبيق السوبر؟

إن قرار توسعنا في إطلاق خدمات جديدة بالسوق المصري يكون بالاتساق مع ما نقدمه من خدمات في أسواق أخرى، مثل خدمات طلب وتوصيل الطعام وخدمة طلبات السوبر ماركت وخدمات الدفع الإلكتروني “كريم باي”.

خلال الأشهر القليلة الماضية حدث تغيرات في السوق بدخول منافسين جدد.. كيف ترى ذلك وفرص كريم في المنافسة؟

بالفعل هناك حراك في السوق منذ فترة، وبدأت المنافسة تشتد في السوق المصري، ولكن السوق كبير ويستوعب العديد من الشركات، ونحن نعمل على تقديم خدماتنا بشكل يرضي العميل وبسعر مناسب مما يمثل ميزة تنافسية لنا.

يوجد بالسوق المصري حاليًا 4 شركات كبيرة.. هل السوق يستوعب ذلك أم يمكن أن نرى اختفاء بعض الشركات؟

بالفعل دخلت عدد من الشركات الكبرى السوق المصري لتقدم خدماتها، وهذا يعتبر دليلًا وشهادة على قوة السوق المصري. ومن المتوقع أن نرى شركات أخرى جديدة في الفترة القادمة، فنحن أكثر من 100 مليون شخص وبالتالي فهو سوق جاذب ويستوعب لاعبين جدد.

كثير من العملاء تحدثوا عن توقف المنافسة بعد صفقة استحواذ أوبر على كريم؟

نموذج الاستحواذ الخاص بشركة أوبر وكريم ليس بالأمر الغريب، فهناك الكثير من النماذج المثيلة في قطاعات مختلفة على مستوى العالم. وتعمل شركة كريم بإدارة منفصلة تمامًا عن أوبر، ويوجد تنافس بين الشركتين محليا تحت رقابة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية. وتعد هذه المنافسة لصالح السوق المصري ودليلاُ على ذلك شهدت مؤشرات الجودة لدى كريم تحسناً ملحوظاً خلال الثلاث سنوات الماضية كما انخفضت فترة انتظار العميل للسيارات والتي أصبحت الآن أقل فترة انتظار بالإضافة إلى برنامج الولاء الخاص بالكباتن والعملاء والذي شهد تطوراً بعد عملية الاستحواذ.

هل لديكم خطط لإعادة إطلاق خدمات “كريم باص”؟

ليست في الخطة القريبة وبالتأكيد لن يكون في عام 2022، ولكن من الجائز أن نعيدها في المستقبل.

ما موقف الطلب الذي تقدمت به الشركة للحصول على ترخيص خدماتها في مصر؟

نحن مهتمين بالحصول على الرخصة في أسرع وقت، ونحن في مباحثات متقدمة مع الجهات المسئولة في مصر، ولكن ليس لدينا موعد محدد للحصول على الترخيص، ونتابع مع الجهات المعنية الموقف أول بأول.

ما معدلات النمو لشركة كريم في العام الماضي، والمستهدفة خلال الفترة المقبلة؟

حققنا نموًا كبيرًا في قطاع التوصيل عبر خدمة “جو أوفر” ليستحوذ على 60% من إجمالي الرحلات التي تتم عبر تطبيق كريم، مقابل 10% العام الماضي، كذلك ارتفعت الحصة السوقية للتوصيل بالموتوسيكل 3 مرات تقريبا خلال عام واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى