اقتصاد

بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف

قال ممثل الشركة السودانية للثروة المعدنية، إن إنتاج السودان الرسمي من الذهب تضاعف تقريبًا في النصف الأول من عام 2021 مع كبح السلطات لعمليات التهريب، مما يمثل نجاحًا جزئيًا في جهود إنقاذ الاقتصاد.

قال الصادق الحاج رئيس التخطيط والبحوث في الشركة المملوكة للدولة، أمس الأحد، إن السودان سجل إنتاجًا بلغ 30.3 طنًا بين يناير ونهاية يونيو، مقارنة بـ 15.6 طن في نفس الفترة من العام السابق.

وأضاف الحاج أن السودان حصل على إيرادات بنحو 38.2 مليار جنيه (86 مليون دولار) من مبيعات الذهب في النصف الأول من 2021، ويستهدف 104 مليارات جنيه من إجمالي إنتاج 100 طن بنهاية العام. وعزا الارتفاع إلى “الإجراءات القوية التي فرضتها وزارة المعادن ومؤسسات الدولة الأخرى لمنع التجارة غير المشروعة عبر الحدود”.

يسابق السودان الزمن بعد الإطاحة بنظام عمر البشير في عام 2019، لتغيير مسار الاقتصاد الذي مزقته سنوات من سوء الإدارة والعزلة الدولية، مع زيادة كبيرة في مبيعات الذهب كعنصر رئيسي في ميزانية 2021.

وقال وزير المالية جبريل إبراهيم في يونيو، إن السودان يحاول جذب استثمارات خاصة إلى الصناعة التي يهيمن عليها التعدين غير الرسمي، وإن التهريب يعني أن السلطات لا ترى سوى جزءاً من إجمالي الإنتاج.

يمثل الرقم النقدي الإيرادات التي تحصل عليها السلطات من الذهب عبر الضرائب والرسوم الأخرى، وليس قيمته الإجمالية، بحسب الحاج، الذي أوضح أن نقص الوقود في السودان العام الماضي حد أيضا من الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى