اقتصاد

أزمة إيفرغراند تزيد الذهب بريقاً مع عودة المخاوف

عوض الذهب بعض خسائره اليوم الجمعة، بعد انخفاضه 1% في الجلسة السابقة، مدعوما بضعف الدولار وعودة المخاوف بشأن مصير شركة إيفرغراند الصينية إلى الواجهة، مما عزز وضع المعدن الأصفر كملاذ آمن.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.7% إلى 1754 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بينما صعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1755.10 دولار.

وظل مؤشر الدولار بالقرب من أدنى مستوى له في أسبوع خلال الجلسة السابقة، مما جعل الذهب أرخص لحائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.8% إلى 22.66 دولار للأوقية، مرتفعة 1.2% حتى الآن هذا الأسبوع. وارتفع البلاديوم 1% إلى 2003.27 دولار لكنه في سبيله لتكبد ثالث خسائر أسبوعية على التوالي.

في المقابل، نزل البلاتين 0.6% إلى 983.29 دولار للأوقية، لكنه في طريقه لإنهاء أسبوعين متتاليين من التراجع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى