الفن والفنانين

تفاصيل ندوة علاقة الوعي بالدراما وقضايا المجتمع بمهرجان الإسكندرية السينمائي الـ٣٧


10:34 م


الإثنين 27 سبتمبر 2021

كتب – هاني صابر :

ضمن فعاليات الدورة الـ٣٧ من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط شاركت الدكتورة نيفين قباج وزيرة التضامن الاجتماعي في الندوة الخاصة بعلاقة الوعي بالدراما وقضايا المجتمع، والتي أدارها الناقد السينمائي الأمير أباظة رئيس المهرجان.

وقالت قباج عبر “الفيديو كونفرانس”، إنها تقدر الفن والفنانين، ووجهت التحية إلى وزيرة الثقافة د.إيناس عبدالدايم، موضحة أن الحياة فقيرة دون فن، فالفن الجيد يؤثر على المجتمع بشكل عام فهو جزء لا يتجزأ من المجتمع.

وتابعت وزيرة التضامن، أن الذي يميز المجتمعات عن بعضها هو كيفية تعاملها مع الفن، حيث نتمنى أن يستمر الفن في عطائه ويعكس وجهة المجتمع وقضاياه كما شاهدنا ذلك في رمضان الماضي من خلال العديد من الأعمال الدرامية التي عكست بالفعل العديد من القضايا التي تهم المجتمع بشكل عام.

وأوضحت، أن الفن هو تعبير جمالي وعمل إنساني من الدرجة الأولى، ولابد أن يكون هناك حوار جدلي بين الجمهور والفن طوال الوقت، فما لمسناه أن الفن على مدار التاريخ يتفاعل مع قضايا المجتمع، وعلى سبيل المثال أم كلثوم كانت تخصص جزء من أرباح حفلاتها لخدمة المجتمع وكذلك العديد من الفنانين في الدراما التليفزيونية في رمضان التي لها تأثير كبير على الشارع المصري وتحولت تلك الدراما إلى أحاديث في البيوت.

وأشارت إلى أن أهل الفن تضامنوا مع قضايا المجتمع وكان واضح ذلك كما تم طرحها عبر الشاشة، وهناك قضايا أخرى نحتاج إلى طرحها أيضا في الفترة القادمة ونرغب في أن يتبناها الفن أيضا مثل قضية أطفال الشوارع والأيتام وغيرها من الفئات المستبعدة يجب أن يتم إلقاء الضوء عليها، كذلك قضية تنمية الريف وقضية العمال البسطاء والتفكك الأسرى والطلاق، موضحة أنها ترى أن طرح هذه القضايا مطلب حقيقى لأن دور الفن طرحها، فالفن رسالة وليس مسألة ترفيه فقط.

وأضافت، أن الفن هو شكل من أشكال العلاج للمشاهدين وكذلك للتصالح مع النفس فهو ينتقي سلوكيات مجتمعية في مجتمعنا، وهناك بعض التوصيات المهمة أتمنى أن يكون كل طاقم العملية الإنتاجية للفن أن يبني جسرا بين الفن والمجتمع، وبين الجمال والواقع يجب أن يكون العمل الفني معبرا عن الشارع المصري وعلينا الربط وملاحظة كيف أثر وغير الفن فى المجتمع بشكل عام، فبحث المحتوى والقيمة والأفكار ومدى تغيرها أمر هام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى