مقالات

من شروط صحة الاضحية في الابل

من شروط صحة الاضحية في الابل فالإبل هي من بهيمة الأنعام التي تجب فيها الأضحية، وهناك عدد من الشروط الواجب توافرها في الإبل من حيث السن المقررة شرعًا، والشكل الخارجي لها، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف على شروط الأضحية من الإبل التي قررها الشرع.

من شروط صحة الاضحية في الابل

هناك عدد من الشروط التي يجب توافرها في الأضحية من الإبل وهي ما يلي:[1]

  • أن تبلغ السن المحددة شرعًا وهي ما تم لها 5 سنين، ولا يجوز التضحية بما دون الثني من الإبل.
  • أن تكون خالية من العيوب التي تمنع الإجزاء، وهي أربعة عيوب:
    • العوراء البيّن عورها: وهو الذي تنخسف به العين، أو تبرز حتى تكون كالرز، أو تبيّض ابيضاضًا يدل على بيّنة على عورها.
    • المرض البيّن: وهو الذي تظهر أعراضه على البهيمة، كالحمى التي تقعدها عن المرعى وتمنع شهيتها عن الأكل، والجرب الظاهر المفسد أو المؤثر في الصحة، والجرح العميق لمؤثر عليها في صحتها ونحوه.
    • العَرَج البيّن: وهو الذي يمنع البهيمة من مسايرة السليمة في مشيتها.
    • الهزال المزيل للمخ: ففي بعض الحالات تمرض الإبل أو غيرها من البهائم بهزال يضمر فيه المخ ويزول، وهذه لا تصح فيها الأضحية.
    • العمياء التي لا ترى بعينيها.
    • المبشومة: وهي التي أكلت فوق طاقتها حتى امتلأت، فيمكن التضحية بها بعد زوال الخطر عنها.
    • المصابة بما يميتها: من خنق أو سقوط من مكان مرتفع حتى يزول الخطر عنها.
    • الزمنى: وهي العاجزة عن المشي لعاهة.
    • مقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين.
  • أن تكون الأضحية ملكًا للمُضحي: فلا يجوز التضحية بما لا يملكه الشخص، بل يجب أن تكون الأضحية من ماله الخاص، أو مأذون له بتضحيتها، فلا تصح التضحية بمال مسروق، أو الإبل المأخوذة من مال مغصوب، لأنه لا يجوز التقرّب إلى الله تعالى بمعصية، ولكن يجوز تضحية وليّ اليتيم له من ماله إذا جرت به العادة وكان ينكسر قلبه بعدم الأضحية.
  • أن لا يتعلّق بالأضحية حق للغير: فلا تصح التضحية بشيء مرهون.
  • أن تتم التضحية في الوقت المحدد شرعًا: والوقت المحدد شرعًا للأضحية هو من بعد صلاة العيد يوم النحر، إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، فأيام الذبح هي أربعة أيام: يوم العيد من بعد صلاة وخطبة العيد، وثلاثة أيام بعده: وهي أيام التشريق، فمن قام بالتضحية قبل هذه الأوقات المحددة أو بعدها فلا تجزئ أضحيته، ويجب على التضحية مرّة أخرى، ولكن إن حصل تأخير بعذر إلى ما بعد أيام التشريق الثلاثة مثل: أن تهرب الأضحية بغير قصد من المضحي، أو نسيان الوكيل ذبحها، فلا بأس بأن يتم التضحية بعد خروج الوقت لعذر.

شاهد أيضًا: كم عمر الأضحية من الابل وما هي شروط اضحية العيد

حكم الأضحية

اختلف العلماء في حكم الأضحية على قولين رئيسيين، سوف نوضح هذين القولين في الفقرة التالية: [2]

المذهب الأول

قالوا: إن الأضحية سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا قول الجمهور من العلماء المسلمين.

المذهب الثاني

قال هؤلاء: إن الأضحية واجبة، وهو قول الأوزاعي، والليث، وأبي حنيفة، وأحد روابات أحمد بن حنبل، ومن أهم الأدلة التي استند إليها العلماء الذين قالوا بوجوب الأضحية هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا)، واستدلوا أيضًا بحديث آخر للنبي صلى الله عليه وسلم عن مخنف بن سليم قال: (كنَّا وقوفًا عندَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بعرفةَ فقالَ يا أيُّها النَّاسُ إنَّ علَى كلِّ أهْلِ بيتٍ في كلِّ عامٍ أضحيَّةً وعَتيرةً أتدرونَ ما العتيرةُ هيَ الَّتي يسمِّيها النَّاسُ الرَّجبيَّةَ)[3]، وقد قال العلماء: أن الحديث واضح لا حجة فيه، لأن الصيغة صريحة في الوجوب المطلق للأضحية، فالعتيرة: هي الشاة التي تذبح عن أهل البيت في رجب، ففي الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُبطل الفرع ولا العتيرة، وإنما أبطل صفة كل منهما، فمن الفرع كونه يُذبح أو ما يولد، ومن العتيرة: خصوص الذبح في رجب، واستدلوا على وجوب الأضحية أيضًا، أن أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب لم يكونا يضحّيان مخافة أن يعتقد الناس أن الأضحية واجبة عليهم.

شاهد أيضًا: ماذا يفعل المضحي قبل التضحية

حكم شراء الأضحية عن طريق الإنترنت والتوكيل بذبحها وتوزيعها

لا مانع من شراء الأضحية عن طريق الإنترنت، من خلال رؤية المقاطع المصوّرة والفيديوهات، فهذه المقاطع تمكّن المشتري من معرفة حال الأضحية، والإطلاع على ما يرغب فيه من أوصافها، فمن المعروف أن هذه الفيديوهات يتم التعامل معها على نطاق واسع ويتم الاعتماد عليها في إبرام العقود والصفقات المختلفة، وشراء الأضحية عن طريق الإنترنت على الرغم من أنه لا يعطي الأوصاف الكاملة مائة بالمائة كما الواقع إلا أنه يفي بالغرض، وقد قال العلماء في الموسوعة الفقهية في الكويت: “بيع الغائب مع الوصف صحيح عند جمهور العلماء”، وليس من شروط الأضحية رؤيتها رؤية مباشرة.

وأما توكيل بعض الأشخاص أو الجمعيات الموثوقة بذبح الأضحية وتوزيع لحومها على الفقراء والمساكين، فهو أمر جائز شرعًا، فيجوز التوكيل في شراء الأضحية وذبحها حتى وإن كان في غير بلد المضحي، وأما فيما يخص حكم حضور المضحي ذبح أضحيته، فهو مستحب وليس واجب، وعلى الرغم من أنه يجب على الشخص أن يحرص على أداء الأضحية في بلده قدر المستطاع مع اتباع توجيهات الجهات المسؤولة عن شراء وبيع الأضاحي، لكن إذا تعذر على الشخص أداء شعيرة الأضحية في بلده لسبب معين، فلا بأس بأن يرسل مالاً لكي يضحي في بلد آخر.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز ذبح الاضحية في بلد اخر

أحاديث عن فضل الأضحية

وردت العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الأضحية وفضلها وأهميتها في الشريعة الإسلامية وأبرز هذه الأحاديث:[5]

  • (خَطَبَنَا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَومَ النَّحْرِ، قَالَ: إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ به في يَومِنا هذا أنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فمَن فَعَلَ ذلكَ فقَدْ أصابَ سُنَّتَنَا، ومَن ذَبَحَ قَبْلَ أنْ يُصَلِّيَ فإنَّما هو لَحْمٌ عَجَّلَهُ لأهْلِه، ليسَ مِنَ النُّسُكِ في شيءٍ، فقامَ خالِي أبو بُرْدَةَ بنُ نِيارٍ، فقالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، أنَا ذَبَحْتُ قَبْلَ أنْ أُصَلِّيَ، وعِندِي جَذَعَةٌ خَيْرٌ مِن مُسِنَّةٍ؟ قَالَ: اجْعَلْهَا مَكَانَهَا أوْ قَالَ: اذْبَحْها ولَنْ تَجْزِيَ جَذَعَةٌ عن أحَدٍ بَعْدَكَ)[6].

  • (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَمَرَ بكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ في سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ في سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ في سَوَادٍ، فَأُتِيَ به لِيُضَحِّيَ به، فَقالَ لَهَايا عَائِشَةُ، هَلُمِّي المُدْيَةَ، ثُمَّ قالَاشْحَذِيهَا بحَجَرٍ، فَفَعَلَتْثُمَّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الكَبْشَ فأضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قالَباسْمِ اللهِ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِن مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ، ثُمَّ ضَحَّى بهِ)[7].

  • (أربعٌ لا تجوزُ في الأضاحيِّ فقالَ العوراءُ بيِّنٌ عورُها والمريضةُ بيِّنٌ مرضُها والعرجاءُ بيِّنٌ ظلعُها والكسيرُ الَّتي لا تَنقى قالَ قلتُ فإنِّي أكرَه أن يَكونَ في السِّنِّ نقصٌ قالَ ما كرِهتَ فدعهُ ولا تحرِّمهُ علَى أحدٍ)[8].
  • (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: يا فاطمةُ، قُومِي إلى أُضْحِيَّتِكِ فاشْهَدِيها؛ فإنَّه يُغفَرُ لكِ عندَ أوَّلِ قَطْرةٍ تَقْطُرُ مِن دَمِها كُلُّ ذنْبٍ عَمِلْتِيهِ)[9].

    (إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ به في يَومِنا هذا أنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فمَن فَعَلَ ذلكَ فقَدْ أصابَ سُنَّتَنَا، ومَن ذَبَحَ قَبْلَ أنْ يُصَلِّيَ فإنَّما هو لَحْمٌ عَجَّلَهُ لأهْلِه، ليسَ مِنَ النُّسُكِ في شيءٍ)[10].

  • (لِيَأْكلْ كُلُّ رجُلٍ مِنْ أُضْحِيَتِهِ)[11]

شاهد أيضًا: حديث ام سلمة عن الاضحية

في الختام تعرفنا على شروط صحة الاضحية في الابل حيث أنه هناك عدد من الشروط التي يجب توافرها في الأضحية من الإبل حتى تتم التضحية بها، وتعرفنا على حكم الأضحية عند العلماء، وأيضًا حكم شراء الأضحية عبر الإنترنت وذبحها وتوزيعها، وبعض الأحاديث النبوية في فضل الأضحية.

المراجع

  1. ^
    islamqa.info , شروط الأضحية , 26/06/2022
  2. ^
    islamweb.net , مذاهب الفقهاء في حكم الأضحية , 26/06/2022
  3. ^
    islamweb.net , أحكام شراء الأضاحي عن طريق الإنترنت، والتوكيل بذبحها، والتصدق بقيمتها , 26/06/2022
  4. ^
    dorar.net , ذَبحُ الأضْحِيَّةِ , 26/06/2022
  5. ^
    صحيح البخاري ,  البراء بن عازب، البخاري ، صحيح البخاري ،968 ، [صحيح] 
  6. ^
    صحيح مسلم , عائشة أم المؤمنين، مسلم ، صحيح مسلم ، 1967، [صحيح]
  7. ^
    صحيح أبي داوود , عبيد بن فيروز الديلمي ، الألباني ، صحيح أبي داود ، 2802 ،صحيح
  8. ^
    صحيح البخاري , البراء بن عازب، البخاري، صحيح البخاري، 968، صحيح
  9. ^
    صحيح الإسناد , عمران بن حصين، الحاكم، المستدرك على الصحيحين/ 7731، صحيح الإسناد
  10. ^
    صحيح الجامع , عبدالله بن عباس ، الألباني ،صحيح الجامع ، 5349،صحيح 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى