مقالات

حكم الدعاء على النفس بالموت

ما هو حكم الدعاء على النفس بالموت ؟، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ النفس البشرية قد تُصابَ بالضنك والحزن، ومن المعلوم أيضًا أنَّ الإنسان قد يُبتلى في صحته وعافيته، فما حُكمُ الدعاءِ على نفسهِ بالموتِ في هذه الحالة؟ وما حكمُ تمنيه للموتِ، وما هو حكمُ الدعاءِ على نفسه بالموتِ قبل حلول أجله، وما هي عللُ النهيِّ عن تمنيَ الموتِ وكراهته.

حكم الدعاء على النفس بالموت

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الدعاءَ على النفسِ بالموتِ، وكره العلماءُ ذلك، ودليل ذلك ما ورد في السنة النبوية المطهرة حيث قال النبيُّ: “لا يَتَمَنَّيَنَّ أحَدٌ مِنْكُمُ المَوْتَ لِضُرٍّ نَزَلَ به، فإنْ كانَ لا بُدَّ مُتَمَنِّيًا لِلْمَوْتِ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ أحْيِنِي ما كانَتِ الحَياةُ خَيْرًا لِي، وتَوَفَّنِي إذا كانَتِ الوَفاةُ خَيْرًا لِي”.[1][2]

شاهد أيضًا: حكم التبرع بالأعضاء بعد الموت ابن عثيمين

حكم تمني الموت

يختلف حكم تمنيَ الموت باختلاف الأسباب، وفي هذه الفقرة سيتمُّ تناول وجوه تمنيَ الموتَ وحكم كلِّ وجهٍ، وفيما يأتي ذلك:[3]

  • تمني الموتُ بسبب ضررٍ دنيوي: وهذا منهيٌ عنه في الشريعة الإسلامية كما ذُكر ذلك سابقًا، ووجه كراهيته في هذه الحالة أن المتمنيَ للموتِ لضرٍّ نزل به إنما يتمناه تعجيلًا للاستراحة من ضره، وهو لا يدري إلى ما يصير بعد الموت، فلعله يصير إلى ضر أعظم من الضرِّ الذي وقع فيه، فيكون كالمستجير من الرمضاء بالنارِ.
  • تمني الموتُ خشية الفتنة في الدين: وهذا جائزٌ في الشريعة الإسلامية، وقد تمنى جمعٌ من الصحابة الموتَ بسبب خشيته من الفتنة في الدين.
  • تمني الموتُ عند حضور أسباب الشهادة اغتنامًا لها: وهذا أيضًا جائزٌ في الشريعة الإسلاميةِ، وما يدلُّ على جوازها أنَّ الصحابة سألوا الله الشهادة كثيرًا وتعرضوا لها عند حضور الشهادة.
  • تمني الموتُ شوقًا للقاء الله: وهذا جائزٌ في الشريعة الإسلامية أيضًا، ودليل ذلك قوله تعالى: {قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ}،[4] ووجه الدلاة من الآية الكريمة أنَّ أولياء الله يتمنون الموت ولا يكرهونه.

شاهد أيضًا: من هو أول من تمنى الموت

حكم الدعاء على النفس بالموت قبل حلول الأجل

لا يجوز المسلم أن يدعوَ على نفسهِ بالموتِ قبل حلولَ أجله؛ لأنَّ في ذلك مخالفةً صريحة لقوله تعالى: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}،[5] فكلُّ شيءٍ عند الله بأجل معلومٍ محدودٍ، وإذا دعا أحدٌ على نفسه بالموتِ قبل الأجل دلَّ على وجود الخلل في إيمانه بالقضاء والقدر وفهمه له.[6]

شاهد أيضًا: هل الأموات يتزاورون

علة النهي عن الدعاء على النفس بالموت

لقد علَّل العلماء النهي عن الدعاِ على النفس وتمني الموتَ، بعلَّتين، وسيتمُّ في هذه الفقرة بيان هاتين العلتين، وفيما يأتي ذلك:[7]

  • العلة الأولى: أنَّ هول المطلع شديد، وهو ما يُكشف للميِّت عند حضور الموتِ من الأهوال التي لا عهد له بشيء منها في الدنيا، من رؤية الملائكة، ورؤية أعماله من خير أو شر، وما يبشر به عند ذلك من الجنة والنار، هذا مع ما يلقاه من شدة الموت وكربه وغصصِه.
  • العلة الثانية: أنَّ المؤمن عمره لا يزيده إلا خيرًا، فيكثر من الأعمال الصالحة، ويتوب إلى الله عزَّ وجلَّ مما وقع فيه من ذنوب، وتكثر إنابته لله، وإنَّه عند تمنيه للموت والدعاء بذلك يكون قد تمنى انقطاع أعماله الصالحة.

شاهد أيضًا: حكم دعاء أصحاب القبور وطلب الرزق من الأموات

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ في بيان حكم الدعاء على النفس بالموت، كما تمَّ بيان حكمِ تمني الموتُ، ثمَّ تمَّ بيان حكم دعاء المسلم على نفسهِ بالموت قبلَ حلولِ أجله، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان العلة التي لأجلها نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلم الدعاءَ على نفسِه بالموتِ أو تمنيهِ.

المراجع

  1. ^
    صحيح البخاري، البخاري، أنس بن مالك، 6351، حديث صحيح
  2. ^
    islamweb.net , هل يجوز الدعاء على نفسي بالموت؟ , 23/6/2021
  3. ^
    islamqa.info , هل يجوز لي أن أدعو على نفسي بالوفاة قبل بلوغ الأجل ؟ , 23/6/2021
  4. ^
    الجمعة: 6
  5. ^
    النحل: 61
  6. ^
    islamqa.info , هل يجوز لي أن أدعو على نفسي بالوفاة قبل بلوغ الأجل ؟ , 23/6/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى